تعزيز المجتمع المدني

يساعد التدريب والمساعدة الفنية والمنح الدراسية في بناء قدرات المواطنين للإنخراط في مجتمعاتهم المحلية. وبالعمل مع شركاء محليين ومنظمات غير حكومية، قامت أمديست بتنفيذ برامج لتعزيز وعي المواطنين، ومشاركة الشباب وحقوق المرأة والأطفال والمواطنين المعاقين، من بين قضايا أخرى.

وتشتمل الأمثلة على خبرة المشروع على:

مشروع منح الشفافية والمساءلة (TAG)، لبنان

منذ عام 2001، جعل مشروع منح الشفافية والمساءلة الذي تديره أمديست وتموله الوكالة الأميركية للتنمية الدولية، من الممكن لمجموعة واسعة من المنظمات غير الحكومية اللبنانية الانخراط في أنشطة قصيرة الأجل وذات تأثير كبير تعزز الشفافية والمسائلة والحوكمة الرشيدة، في الوقت الذي تساهم فيه كذلك في إيجاد قطاع مجتمع مدني أقوى.  [ + ]

تمكين، الضفة الغربية/غزة

منذ إطلاقه عام 2000، ساعد برنامج المنح هذا الممول من قِبل الوكالة الأميركية للتنمية الدولية، والذي تبلغ مدته ست سنوات، في زيادة مشاركة منظمات المجتمع المدني الفلسطيني في الخطاب العام؛ وساهم في الحفاظ على الصلة الهامة بين المواطنين وممثليهم العامين.  

مشروع المناصرة للمنظمات غير الحكومية، المغرب

في عام 2001، قامت أمديست بتوفير تدريب لقادة 14 منظمة غير حكومية مغربية في أساليب المناصرة والإدارة التي مكنتها من زيادة قدرتها على إشراك الحكومة والشعب في قضايا الإصلاح وحقوق الإنسان.

أصوات جديدة تعلو!

إن مشروع مؤسسة فورد هذا الذي تم العمل به خلال عام 1999 قد ساعد المهنيين الشباب على العمل في مجتمع غير بحي لتطوير المهارات القيادية والإدارية ليكونوا قادة أكثر فعالية في المجتمع المدني المصري.